Saturday, May 31, 2008

في صورةٍ من حيفا

نشرت في شباب السفير
إلى رشا




بيوتٌ تقشّر بياضها

حيطانٌ بنيّةٌ
إلى رماديّة

حبال غسيلٍ على الشرفات
و بينها

نوافذ مغلقة

حيطانٌ صفراء
باهتة

باب شرفةٍ
نصف مفتوح
وستارةٌ اختبأ نصفها

سلّمٌ يستند إلى حائط

مكيّفٌ مثبّت
فوق شرفة
أو تحتها

أشرطةٌ كهربائية
في الهواء

أسطل مياهٍ
مائل

وعاء غسيلٍ أزرق

محلٌّ مغلق

ستائرٌ خشبيّة
شبه مفتوحة

أطراف نبتةٍ
خضراء غامقة

***

في الصورة ايضاً
رجلٌ يداعب طفله
قبل أن يمضي إلى العمل

فتاةٌ
نائمةٌ
في غرفةٍ مغلقة الستائر

امرأةٌ
تهمّ بإحضار وعاء الغسيل الأزرق
من الشرفة

رجلٌ أربعيني
يشاهد التلفاز
على كنبة غرفة الجلوس
وباب الشرفة نصف مفتوح
والستارة اختبأ نصفها

هدير مكيّفٍ
تحت الشرفة أو فوقها

هواءٌ يحرّك
نبتةً خضراء غامقة
ويطرق برفقٍ
على ستائر خشبيّة
شبه مفتوحة

***

في الصّورة أيضاً
فتاةٌ
في الشارع المقابل
تصوّر
حياةً
تقشّر
بياضها

***

1 comment:

jihad said...

:)