Monday, January 31, 2011

"الباب يخرّج جمل"


 
أعتقد بأني اكتشفت المشكلة –

يبدو أنّ ما أحاول فعله

هو أن أسقي نبته اصطناعية

متأمّلة أن تنمو



*

الإشارات التي أتت إلينا من السماء

قد يكون كلّ منّا فسّرها

بطريقة مختلفة



*



الفرق ما بين قلبي وما بين مبارك

أنّ مبارك يملك خيار البقاء أو الرّحيل

بينما قلبي لا يملك ذاك التّرف



*




الفرق أيضاً أنّ قلبي

ليس به أدنى قدر من الوقاحة



*

ربط الأحداث مع بعضها قد لا يكون عملاً ذكيّاً حين لا تكون النتائج مضمونة –

فإذا ذهب كلّ منّا في طريقه

ونجحت ثورة المصريّين،

ستصبح الثورة ذكرى لمحاولة حبّ فاشلة

و إن بقينا معاً

ولم تنجح الثورة،

سيصبح حبّنا ذكرى لثورة فاشلة



*



الحلّ الأمثل أن نبقى معاً و تنجح الثورة –

لكنّ هذه نهاية سعيدة لفيلمٍ مصري

من الصّعب أن تتحقّق في الحياة



*



هناك سوء تفاهم:

لا أكره قناة الجزيرة –

ثمة أحاديث كثيرة لم نكملها

ولا أعرف إن كنّا سنفعل



*


أكره قناة العربيّة –

هذا مؤكّد



*



أعتقد بأنّي سرقت لتوّي الخيط السرّي الّذي تربط فيه مجازاتك –

على الأقل قلبي مستعدٌّ للإعتراف علناً بجرائمه،

بعكس مبارك



*



اليوم في طريقي إلى العمل

كتبت في رأسي

الرّسالة التي سأخبرك فيها

أنّ علاقتنا لن تنجح



*



فرقٌ آخر بين قلبي و بين مبارك –

هو يقوم بمفاوضات محاولاً للوصول إلى منطقة رمادية

بينما قلبي يريد حلّاً نهائيّاً : "يا ابيَض.. يا اسوِد"



*

لا يفهم مبارك أنّ صبر الشعب المصريّ

شبيهٌ بنبتةٍ طبيعيّة

زاول قتلها على مدى ثلاثين عاماً

ويحاول الآن أن يرويها بمياهه الملوّثة



*



على الأقلّ

قلبي يسقي نبتته الاصطناعية بمياهٍ نظيفة



*

 
أعدك بأنّي إن هممت بكتابة رسالة لك،

لن تكون رسالةً فارغة وغبية وسيّئة

ووقحة وخالية من الإحساس

وتافهة و مبتذلة

كما خطاب مبارك



*



أتمنّى أن لا يطلع المصريّون من المولد من غير حمّص



*

 

لماذا لا يستوعب مبارك أنّ " الباب يخرّج جمل"



*



هل أخبرتك بأنّ أمّي مصريّة؟



*



الحيرة الّتي تصيبني حين يكون أمامي الكثير من الخيارات

تجعلني أرى فوائد الديكتاتوريّة



*



لو سمعني مصريّ الآن أتحدّث عن فوائد الديكتاتوريّة

قد يقتلني فوراً



*



أتمنّى لمصر رئيس دولة يشبه تشافيز



*

 

فقط لو أنّ عدوى الحبّ

تنتقل من قلبك إلى قلبي

كما تنتقل عدوى الثورة حاليّاً

بين الدّول العربية



*



لو قرّر الفلسطينيّون أن يقوموا بثورة موحّدة

ضد من تكون بالضّبط؟؟



*



على فكرة

محمود عبّاس لا يمثّلني بتاتاً 

لا بل بالكاد يمثّل نفسه



*



أعتقد بأنّ التعوّد على الشيء يؤدّي أحياناً إلى حبّه

ومن سوء حظّك أنّي تعوّدت على الوحدة

قبل أن أتعوّد عليك



*



لكنّ التعوّد لا يرتبط بالضرورة بمرور الوقت –

رغم الثلاثين عاماً،

لم يتعوّد المصريّون على مبارك



*



أخاف أن يتعوّد الفلسطينيّون على الإحتلال و اللجوء



*



التعوّد قد يؤدّي إلى الكره كذلك –

ألا تكره التدخين؟



*



لا شكّ أنّك منزعجٌ من تصريح أنّي تعوّدت على الوحدة

بقدر انزعاج الشعب المصريّ من تعوّد مبارك على الرّئاسة



*



مديري الجديد في العمل يشبه ريتشارد جير



*

على سيرة ريتشارد جير،

أشعر هذه الأيّام أنّي أشبه

جوليا روبرتس في فيلم

“run-away bride”



*



أهزّ رأسي في الإجتماع موافقة على الحديث الدّائر –

و "رأسي" في مكانٍ آخر تماماً



*



أعتقد أنّه من الآن وصاعداً

لن يقوم مصريٌّ واحدٌ

بإطلاق اسم "حسني"

على طفله المولود



*



إذاً، مبدئيّاً، بعد مئة و خمسين عاماً،

لن يوجد أيّ "حسني" في مصر


 

*



لعلّ مثل مبارك الأعلى هو النبي نوح

على أمل أن يعيش ألف سنة



*



لماذا لا يرسل اللّه سفينة سحريّة كما سفينة نوح

تأخذ هذه الملايين بعيداً

وتترك مبارك و أعوانه للطوفان



*



أكره اجتماعات العمل –

أودّ فقط أن أعود إلى المنزل و أتابع الجزيرة



*



طيّب..

لماذا لا يرسل طير الأبابيل؟



*



أليس مبارك و أعوانه

أسوأ بكثير من جيش أبرهة؟



*



يا الّله

نحتاج معجزات بهذا الحجم

لكي نؤمن مجدّداً



*



ترى كم شخص في هذا الإجتماع يقول في رأسه:

ماذا أفعل في هذا الإجتماع؟



*



هل سيطردني مديري الجديد من العمل

لو قرأ ما كتبت؟



*



من منّا لا يشعر أحياناً

برغبة الإستقالة من العمل؟

حتّى لو أمضينا في الوظيفة نفسها عاماً أو عامين



*

ترى ألم يراود مبارك هذا الشّعور مرّة واحدة

خلال ثلاثين عاماً



*



لسببٍ ما لا زلت أؤجّل استقالتي من حياتك –

ربّما قلبي، كما مبارك هذه المرّة،

ينتظر معجزة ما



*

15 comments:

Foadhasan said...

ان رغم اني مابعرف مين كاتب هالخواطر بس قدرتك عجر الواقع الشخصي بتفاصيلو الصغيره وربطو مع الحدث الي شاغل بال الكل بيفتح باب للي بيقر هالكلمات ان تيقشع الساعات الي مرو من خلال عيونك.
كتير عفويه كتير بيسطه وكتير رائعة

Serage said...

Summar,

just want you to know that reading this every morning helped me a lot in the passed few days

Serage

سمر عبد الجابر said...

Seraaaage. Thanks dear. Hopefully not much is left.

فؤاد. شكرا
:).

محمود أبو عريشة said...

جميل سمر ! :)
يعني كثير من هذه الأفكار دارت أو تدور في أدمغتنا جميعاً.. أحسنت مزجها .. كما أنني أحببت الربط ما بين قلبك ومبارك.. شيء يدعو للتفكير والتأمّل.
نص ثري ومريح... وطبعاً طرحت أفكار عديدة تحتاج إلى الكثير من النقاش ربما في فرصة أخرى.

نهارك سعيد

سمر عبد الجابر said...

شكرا لمرورك محمود
و سيسعدني النقاش في أي وقت

نهارك أسعد

نون said...

يعني خلال هالكم يوم
من 25 ..
كتير كتبوا أشياء روعة ،
بس هادا أروع اشي أقرؤه ..

تحيّة طيّبة :)

fs7at amal said...

لك يحرق دينك ما أحلاكي

سمر عبد الجابر said...

نون، شكرا جزيلا
:)

فسحة أمل، كفرتيلي هههههه
منحكي
:)

Killua said...

سمر
يخرب بيتك
بالمعنى الجلو بتاعها
وباللهجه الشاميه
:))

Killua said...

يا الّله

نحتاج معجزات بهذا الحجم

لكي نؤمن مجدّداً

سمرررررررر
المعجزات تحدث
المعجزات تحدث
المعجزات تحدث
المعجزات تحدث
المعجزات تحدث
المعجزات تحدث

الحمدلله :))

سمر عبد الجابر said...

mabrooooook ya killua :)))

tona said...

كتابتك حلوه اوي يا سمر :)
ملهمه وراقيه وبتمس

إسراء حُجيرات said...

كم أنتِ عفويّة ، سمر
لا أظنّ أنّ اسمكِ سيمرّ مرور بهذا العالم

سمر عبد الجابر said...

تونا و اسراء
شكرا جزيلا لكما
:)

Helle Alex, Life is Good! said...

I recently stumbled over you on the internet, in my search for like-minded women of this world.

I founded an organization named SistaEnable (Sustainable :)) and I hope you will join me on Facebook and spread the word.

I have come up with a hand sign of W to peacefully signal the world that

World Wide
Women Want
Win-Win

It was used on bridges across the world on March 8th 2011.

Please have a look here:

http://www.facebook.com/pages/SistaEnable/165807113471747

WOMEN are HALF of democracy!
We can all help each other to a better world <3


Best regards,

Helle Duus Alex
Denmark.

(feel free to befriend me on FB too)