Saturday, April 08, 2017

أفلام الحروب

صنعوا من أفلام الحروب ما يكفي لكي لا تعود مشاهد الموت الحقيقية تفاجؤنا: رؤوسٌ مقطوعة. أشلاء. انفجارات. أطفال يبكون. أمهات تنتحبن. آباءٌ عاجزون. بيوتٌ رماديّة. طرقٌ يملؤها الرّكام. غبارٌ. غبارٌ. غبار.. وقد نبكي أمام نشرة الأخبار أو مقطع الفيديو كما نبكي أمام أفلام الحروب. وقد يسأل أحدنا الآخر: هل رأيت ما حدث؟. ويكون ذلك بمثابة ما نقوله بعد مشهدٍ مؤثّرٍ في الفيلم.. ولا شكّ أنّنا سنحلم بذلك أحياناً. فتختلط مشاهد الأفلام بالمشاهد الحقيقيّة وتنبثق عنها مشاهد غير منطقيّةٍ تجمع كلّ ذلك وتبعثره في حلمٍ واحدٍ في الرأس.. الرأس الّذي يعرف الفرق بين الحقيقة والأفلام لكنّه عاجزٌ عن تصديق أيّ منها.

No comments: