Friday, December 17, 2010

هل ينتهي العالم؟


فجر عيد ميلادي -
أصحو فجأةً
بي رغبةٌ شديدة
لأن أقع في حبٍّ جديد.

*

عامٌ آخر يمضي
أفكّر:
كيف الثواني الصغيرة الصغيرة
تتراكم لتصبح عمراً.

*

أتذكّرها بين حينٍ وحين
الأيّام التي كنت أصحو فيها بحزنٍ شديد
ظننت أنه لن يزول أبداً.

*

حين تكون الأشياء جيّدةً
أفسدها
بقلقٍ أكيد
من أنها ستسوء مجدّداً.ً

*

هذا الموّال الحزين
الذي كان يُدمع عينيَّ عند سماعه
لماذا لا يفعل ذلك الآن
وبي رغبةٌ شديدةٌ في البكاء.

*

لكي أنقذ نفسي من رتابة الحياة
أسترجع أحياناً تلك السعادة الغامضة
في اليوم الأوّل لي في هذه المدينة.

*

لكنّ الحزن
كما الغبار
لا مهرب من تراكمه مجدّداً.

*

عناقنا الأخير
كان أقصر
من أن لا أفتقدك
فوراً
بعد أن غادرت.

*

أريد أن أصبح في الثمانين من عمري
وبالكاد أتذكّر شيئاً.

*

أعرف أنّي حزينة جدّاً
حين أحاول عبثاً
تذكّر آخر مرة شعرت فيها بالسعادة.

*

كم أمضي من الوقت
وأنا أفكّر
بأنه عليَّ أن أفكّر أقلّ قليلاً.

*

حين أشعر بالسعادة
أستغرب الأشياء التي كانت قبل قليلٍ
أسباباً لحزني.

*

كم أحسدهم
أولئك الذين لا يزالون يؤدّون الصلاة
بجدّية بالغة.

*

أتخيّل احياناً
السكون الهائل
الذي سوف يعمّ الأرض
حين ينتهي العالم.

*

حين أدرك أنّ العالم سينتهي
سأقترح عليك أن نمضي ما تبقّى من وقت
في ممارسة الحب.

*

وقد أذهب إليكم واحداً واحداً
وأخبركم أشياء لطالما أردت قولها.

*

وفي النهاية، سأقف على شاطئ البحر
في انتظار ما سيحدث.

*

هل أكون على قيد الحياة
حين ينتهي العالم؟

*

هل سينتهي العالم؟

 

No comments: